تفسير الاحلام

تفسير الله في الحلم – رؤية تكليم الله في المنام

حلم رؤية الله جل جلاله و التكلم مع الله حلمت شخص يتحدث مع الرب و المزيد لابن سيرين و الامام الصادق و النابلسي

تفسير الله في الحلم   رؤية تكليم الله في المنام

الله جل شأنه واحد أحد فرد صمد لا شريك له، هو الأول والآخر وهو حي لا يموت بيده ملك كل شيء ويدبر الأمر كيف شاء ومتى شاء وعلى من شاء، ولقد وردت في الأحاديث النبوية بأن لله سبحانه وتعالى تسع وتسعون اسم وردت الكثير من الصفات التي يتجلى بها وهو منزه عن كل شيء، ورؤية الله سبحانه وتعالى أو من يكلم الله تعالى أو من ينظر الى العرش في الحلم و المنام هي رؤيا حق في أغلب الحالات كما قال الإمام ابن سيرين رحمه الله.

تفسير رؤية الله سبحانه والنظر الى العرش ويكلم الله في المنام

لقد ذكر الإمام ابن سيرين رحمه الله بأن رؤية الله سبحانه وتعالى في المنام فإنها تشير الى الخير والرحمة والمغفرة لذلك الرائي إن كان في واقعه من الصالحين والمطيعين لله سبحانه وتعالى، أما إن كان الرائي من الفاسدين الغارقين في الذنوب والمعاصي والشهوات فإن رؤيته تعتبر بمثابة انذار وتنبيه للعودة الى طريق الحق والاستقامة والتوبة الى الله تعالى.

أما من يرى في حلمه بأنه يستمع الى الله تعالى وهو يكلمه من وراء الحجاب فإن الرؤية تشير الى أحدى أمور ثلاثة، فإن كان الرائي صاحب منصب وحكم فإن رؤيته تشير الى قوة حكمه، أما إن كان مؤتمناً على أمر في حياته فإن رؤيته تشير الى أداء الأمانة وتسليمها الى أهلها، وإن لم يكن الرائي من أحد الصنفين السابقين فإن رؤيته تشير الى حسن ايمانه وقوة دينه.

وبالنسبة لمن يرى الله سبحانه وتعالى في حلمه وقد وعده بالرحمة والمغفرة والإكرام فإن رؤيته هي رؤيا حق وأن الله سبحانه وتعالى سوف يكرمهم بالمغفرة والرحمة يوم القيامة بإذن الله، والذي يرى في حلمه بأن الله سبحانه وتعالى يدعوه الى اتباع الفضيلة فإن الرؤيا تشير الى ترك الرائي للذنوب والمعاصي في الحياة الواقعية.

أما من يرى الله سبحانه وتعالى وقد سماه الله أحد أسمائه فإن الرؤية تشير الى الرفعة وعلو الشأن الذي يناله الرائي في الواقع وأنه سوف يكون رعباً لأعدائه ويكتب الله على يده النصر والتمكين بإذنه تعالى، والشخص الذي يرى في حلمه بأنه ينظر الى عرش الله سبحانه وتعالى فإن رؤيته تشير الى الرحمة والمغفرة والخير والرزق الذي يناله الرائي في واقعه.

قال ابن سيرين: من رأى الله تعالى وهو يتكلم معه يدل على أن هذا العبد يكون عند الله عزيزا لقوله تعالى وقربناه نجيا
من رأى أن الله كلمه من وراء حجاب يدل على زيادة ماله ونعمته وقوة دينه وأمانته
ومن رأى أن الله كلمه لا من وراء حجاب يدل على وقوع الخطاب عليه لأجل الدين لقوله تعالى " وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء الحجاب

من رأى في منامه كأنه قائم بين يدي الله تعالى، و الله تعالى ينظر إليه، فإن كان الرائي من الصالحين، فرؤياه رؤيا رحمة، وإن لم يكن من الصالحين فعليه بالحذر، لقوله تعالى: (يوم يقوم الناس لرب العالمين)

من رأى كأنه يناجيه، أكرم بالقرب، وحبب إلى الناس قال الله تعالى: (وقربناه نجيا)

وكذلك لو رأى أنه ساجد بين يدي الله تعالى، لقوله تعالى: ” واسجد واقترب ” من رأى أنه يكلمه من وراء حجاب، حسن دينه وأدى أمانة إن كانت في يده، وقوي سلطانه

من رأى أنه يكلمه من غير حجاب، فإنه يكون خطأ في دينه، لقوله تعالى: (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو
من وراء حجاب)

من رآه بقلبه عظيما، كأنه سبحانه قربه وأكرمه وغفر له، أو حاسبه أو بشره ولم يعاين صفة، لقي الله تعالى في القيامة
كذلك فإن رآه تعالى قد وعده المغفرة والرحمة، كان الوعد صحيحا لا شك فيه، لأن الله تعالى لا يخلف الميعاد، ولكنه يصيبه بلاء في نفسه، ومعيشته مادام حيا

من رآه تعالى كأنه يعظه، انتهى عما لا يرضاه الله تعالى، لقوله تعالى: ” يعظكم لعلكم تذكرون ”
فإن كساه ثوبا، فهو هم وسقم ما عاش، ولكنه يستوجب بذلك الشكر الكثير

فقد حكي أن بعض الناس رأى كأن الله كساه ثوبين، فلبسهما مكانه، فسأل ابن سيرين، فقال استعد لبلائه، فلم يلبث أن جذم إلى أن لقي الله تعالى، فإن رأى نورا تحير فيه فلم يقدر على وصفه، لم ينتفع بيديه ما عاش

من رأى أن الله تعالى سماه باسمه أو اسم آخر علا أمره وغلب أعداءه، فإن أعطاه شيئا من متاع الدنيا فهو بل يستحق به رحمته

من رأى كأن الله تعالى ساخط عليه فذلك يدل على سخط والديه عليه، فإن رأى كأن أبويه ساخطان عليه، دل ذلك على سخط الله عليه لقوله عز اسمه ” اشكر لي ولوالديك

وقد روي في بعض الأخبار، رضا الله تعالى رضا الوالدين، وسخط الله تعالى في سخط الوالدين

قيل: من رأى كأن الله تعالى غضب عليه، فإنه يسقط من مكان رفيع لقول الله تعالى: (و من يحلل عليه غضبي فقد هوى)
من رأى كأنه سقط من حائط أو سماء أو جبل، دل ذلك على غضب الله تعالى عليه

من رأى نفسه بين يدي الله عز وجل، في موضع يعرفه، انبسط العدل والخصب في تلك البقعة، وهلك ظالموها ونصر مظلوموها

من رأى كأنه ينظر إلى كرسي الله تبارك وتعالى، نال نعمة ورحمة

من رأى مثالا أو صورة، فقيل له إنه إلهك أو ظن أنه إله سبحانه، فعبده وسجد له، فإنه منهمك في الباطل، على تقدير أنه حق، وهذه رؤيا من يكذب على الله تعالى

من رأى كأنه يسب الله تعالى، فإنه كافر لنعمة ربه عز وجل غير راضٍ بقضائه

رؤية الله في المنام ‎YouTube

السابق
تفسير الافيون في الحلم رؤية الافيون في المنام
التالي
تفسير استحمام في الحلم – رؤية الاستحمام في المنام

اترك تعليقاً