تفسير الاحلام

تفسير السماء في الحلم لابن سيرين Interpretation sky

تفسير رؤية السماوات,تفسير السماء الزرقاء,رؤيا السماء للحامل,رؤية السماء تمطر,تفسير الصعود الى السماء,تفسير النظر الى السماء,سقوط السماء,تفسير حلم السحاب
تفسير السماء في الحلم لابن سيرين Interpretation sky
من رأى الصعود إلى السماء من غير استواء ولا مشقة، نال سلطان ونعمة، وأمن مكايد عدوه
ومن رأى أنه ينظر إلى السماء، فإنه يتعاطى أمر عظيم ولا يناله، و النظر إلى السماء ملك من ملوك الدنيا، فإن نظر إلى ناحية المشرق، فهو سفر وربما نال سلطان عظيم
من سقطت السماء عليه أو على أهله، دل على سقوط سقف بيته عليه، لأن الله تعالى سمى السماء سقف محفوظ، وإن كان من سقطت عليه في خاصيته مريض في يقظته، مات ورمي في قبره على ظهره، إن كان لم يخرج من تحتها في المنام . ومن صعد فدخلها، نالت الشهادة وفاز بكرامة الله وجواره، ونال مع ذلك شرف وذكر
من رأى كأنه يدور في السماء ثم ينزل، فإنه يتعلم علم النجوم والعلوم الغامضة ويصير مذكور بين الناس
من رأى كأنه استند إليها، فإنه ينال رياسة وظفر بمخالفيه.
وحكي أن رجل اتى ابن سيرين فقال: رأيت ثلاثة نفر لا أعرفهم، رفع أحدهم إلى السماء، ثم حبس الآخر بين السماء والأرض، وأكب الآخر على وجه ساجد، فقال ابن سيرين: أما الذي رفع إلى السماء، فهي الأمانة رفعت من بين الناس، وأما المحتبس بين السماء والأرض، فهي الأمانة تقطعت، وأما الساجد، فهي الصلاة إليها منتهى الأمة
رأى أنه دخل في السماء ولم يخرج منها، فإنه يموت أو يشرف على الهلاك
فإن رأى أنه سرقة السماء وخبأها في جرة، فإنه يسرق مصحف ويدفعه إلى امرأته.
من رأى أنه في السماء، فإنه يأمر وينهي. وقيل أن السماء الدنيا وزارة، لأنها موضع القمر، والقمر وزير، والسماء الثانية أدب وعلم وفطنة ورياسة وكفاية، لأن السماء الثانية لعطارد. ومن رأى أنه في السماء الثالثة، فإنه ينال نعمة وسرور وجواري وحلي وحلل فرش، ويستغني ويتنعم، لأن سيرة السماء الثالثة للزهرة. ومن رأى أنه في السماء الرابعة، نال ملك وسلطنة وهيبة، أو دخل في عمل ملك أو سلطان، لأن سيرة السماء الرابعة للشمس
من رأى أنه في الخامسة، فإنه ينال ولاية الشرط أو قتال أو حرب أو صنعة مما ينسب إلى المريخ، لأن سيرة السماء الخامسة للمريخ، فإن رأى أنه في السماء السادسة، فإنه ينال خير من البيع والشراء، لأن سيرة السماء السادسة للمشتري، فإن رأى أنه في السماء السابعة، فإنه ينال عقار وأرض وكالة وفلاحة وزراعة ودهقنة في جيش طويل، لأن سيرة السماء السابعة لزحل، فإن لم يكن صاحب الرؤيا لهذه المراتب أهل، فإن تأويلها لرئيسه أو لعقبه أو لنظيره أو لسميه
فإن رأى أنه أخذ السماء بأسنانه، فإنه تصيبه مصيبة في نفسه أو نقصان في ماله، ويريد شيئ لا تبلغه يده
فإن رأى أن السماء صارت رتق، فإنه يحبس المطر عنهم، فإن انفقت، فإن المطر يكثر
السحاب: يدل على الإسلام الذي به حياة الناس ونجاتهم، وهو سبب رحمة الله تعالى لحملها الماء الذي به حياة الخلق، وربما دلت على العلم والفقه والحكمة والبيان، لما فيها من لطيف الحكمة بجريانها حاملة وقر في الهواء، ولما ينعصر منها من الماء. وربما دلت على العساكر والرفاق، لحملها الماء الدال على الخلق الذي خلقوا من الماء. وربما دلت على الإبل القادمة بما ينبت بالماء كالطعام والكتان، لما قيل إنها تدل على السحاب، لقوله تعالى: ” أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ” . وربما دلت على السفن الجارية في الماء في غير أرض ولا سماء، حاملة جارية بالرياح وقد تدل على الحامل من النساء، لأن كلتيهما تحمل الماء وتجنه في بطونها، إلا أن يأذن لها ربها بإخراجه وقذفه، وربما دلت على المطر نفسه، لأنه منها وبسببها، وربما دلت على عوارض السلطان وعذابه وأوامره، وإذا كانت سوداء أو كان معها ما يدل على العذاب، لما يكون فيها من الصواعق والحجارة، مع ما نزل بأهل الظلمة حين حسبوها عارض تمطرهم فأتتهم بالعذاب، وبمثل ذلك أيض يرتفع على أهل النار، فمن رأى سحاب في بيته أو نزلت عليه في حجره أسلم إن كان كافر، ونال علم وحكم إن كان مؤمن، أو حملت زوجته إن كان في ذلك راغب، أو قدمت إبله وسفينته إن كان له شيء من ذلك
من رأى نفسه راكب فوق السحاب أو رآها جارية، تزوج امرأة صالحة إن كان عزب، أو سافر أو حج إن كان يؤمل ذلك، وإلا شهر بالعلم والحكمه إن كان لذلك طالب، وإلا ساق بعسكر أو سرية، أو قدم في رفقة إن كان لذلك أهل، وإلا رفعه السلطان على دابة شريفة إن كان ممن يلوذ به وكان راجل، وإلا بعثه على نجيبٍ رسول. وإن رأى سحب متوالي قادمة جانية، والناس لذلك ينتظرون مياها، وكانت من سحب السماء ليس فيها شيء من دلائل العذاب، قدم تلك الناحية ما يتوقعه الناس، وما ينتظرونه من خير يقدم، أو رفقة تأتي، أو عساكر ترد، أو قوافل تدخل. وإن رآها سقطت بالأرض أو نزلت على البيوت أو في الفدادين أو على الشجر والنبات، فهي سيول وأمطار أو جراد أو قطا أو عصفور. وإن كان فيها مع ذلك ما يدل على الهم والمكروه، كالسموم والريح الشديدة والنار والحجر والحيات والعقارب، فإنها غارة تغير عليهم وتطرقهم في مكانهم، أو رفقة قافلة تدخل بنعي أكثرهم ممن مات في سفوهم، أو مغرم وخراج يفرضه السلطان عليهم، أو جراد ودب يضر بنباتهم ومعايشهم، أو مذاهب وبدع تنتشر بين أظهرهم ويعلن بها على رؤوسهم، وقال بعضهم إن السحاب ملك رحيم أو سلطان شفيق، فمن خالط السحاب فإنه يخالط رجال من هؤلاء، ومن أكل السحاب فإنه ينتفع من رجل بمال حلال أو حكمة. وإن جمعه نال حكمة من رجل مثله، فإن ملكه نال حكمة وملك، فإن رأى أن سلاحه من عذاب، فإنه رجل محتاج
من رأى أنه يبني دار على السحاب، فإنه ينال دنيا شريفة حلال مع حكمة ورفعة
من بنى قصر على السحاب، فإنه يتجنب من الذنوب بحكمة يستفيدها، وينال من خيرات يعلمها
من رأى في يده سحاب يمطر منه المطر، فإنه ينال بحكمة ويجري على يده الحكمة
من رأى أنه تحول سحاب يمطر على الناس، نال مال ونال الناس منه.
والسحاب إذا لم يكن فيه مطر، فإن كان ممن ينسب إلى الولاية، فإنه و الله لا ينصف ولا يعدل، وإذا نسب إلى التجارة، فإنه لا يفي بما يتبع ولا بما يضمن. وإن نسب إلى عالم، فإنه يبخل بعمله. وإن كان صانع، فإنه متقن الصناعة حكيم والناس محتاجون إليه.
والسحاب سلاطين لهم يد على الناس، ولا يكون للناس عليهم يد. وإن ارتفعت سحابة فيها رعد وبرق، فإنه ظهور سلطان مهيب يهدد بالحق. ومن رأى سحاب نزل من السماء وأمطر مطر عام، فإن الإمام ينفذ إلى ذلك الموضع إمام عادل فيهم، سواء كان السحاب أبيض أو أسود، وأما السحاب الأحمر في غير حينه، فهو كرب أو فتنة أو مرض. وقال بعضهم من رأى سحاب ارتفع من الأرض إلى السماء وقد أظل بلد، فإنه يدل على الخير والبركة، وإن كان الرائي يريد سفر تم له ذلك ورجع سالم، وإن كان غير مستور بلغ مناه فيما يلتمس من الشر، وقال بعضهم أن السحاب الذي يرتفع من الأرض إلى السماء، يدل على السفر، ويدل فيمن كان راجع على رجعته من سفره. والسحاب المظلم يدل على غم، والسحاب الأسود يدل على برد شديد أو حزن
فيديو يوتيوب تفسير حلم السماء

السابق
تفسير العقد في الحلم للرجل لابن سيرين
التالي
تفسير ضرب البنت في الحلم رؤيا ضرب البنات في المنام hit

اترك تعليقاً